مانيو - مشروع لمواجهة ألعنف ضد مثلى الجنس - يقدم نفسه - The Gay Anti-Violence Project in Berlin – intruduces itself


مانيو - مشروع لمواجهة ألعنف ضد مثلى الجنس - يقدم نفسه

العنف ضد مثلى الجنس
ليس جيدا!


منذ عده أعوام أتابع باحترام و إعجاب العمل المحترف من مانيو لأجل مساعده الضحية من العنف والعزم على استكشاف.الحقائق في إطار المشروع. أيضا عندما تذكر برلين إنها عاصمه التسامح, إلا انه يظل الكثير من العمل حتى يعيش مثلى الجنس حقا أحرار من التفريق.

بالاضافه إلى ذلك يحتاج المرء مساعده واستشاره وليس أخيرا توضيح في المجتمع. إنا أرحب بالعمل الجاد من مانيو,, العمل المفتوح دائما والمستمر للوقاية من العنف بينما تدعم الحكومة ماليا منذ عام 1990 وضعت برلين علامة مميزه عن طريق تشجيع حمله مانيو للمعلومات والتسامح ” والتي تظهر من خلال مؤسسه اليانصيب ببرلين . برلين جادة في الدفاع عن صفتها بأنها عالم مفتوح ومدينه التسامح.

سوف يسعدني عندما يقول الكثير من الناس و الشخصيات العامة لا للعنف ولاستعباد مثلى الجنس . بهذه الطر يقه يعبر الناس عن تدعيمهم وتشجيعهم لمشاريع مناهضه للعنف مثل مانيو.


كلاوس فورفت



منذ 19 عام يوجد مشروع لا للعنف ضد مثلى الجنس مانيو من مانو ميتر في برلين كل
يوم يدق الهاتف أكثر من مره حوالي 300 ضحية مصابه من العنف والتي يقوم موظفونا بحمايتهم.
جزء أخر هام من مشروعنا وهي أننا نقوم بتسجيل حالات العف التي يتعرض لها مثلى الجنس في برلين وما حولها.
من خلال عملنا نساهم في إظهار العنف الذي يتعرض له مثلى الجنس ..العنف الذي ينظر له في أجزاء المجتمع علي أنها شيئا عاديا. هكذا فقط نكون مؤثرين للوقاية من العنف.
نحن نشير إلي الخطر و نظهره ايضآ في نفس الوقت توضيح العمل الحر مستمر وواجب للمجتمع لقهر الهوموفيبى.
من غير مساعده نشيطه من موظفونا المتطوعون والكثير من المساندين الذين يساعدون في جزء من
المشروع منذ العديد من السنين لما استطاع احد إتمام المشروع. نقر لهؤلاء الأشخاص كل الإعجاب والشكر والاحترام.
نحن نريد أن نستكمل ونطور مشروعنا. لذلك نحتاج مساعده و تشجيع كل سنه تبرع جديد


باستين فنكا


…

لماذا مانيو؟ -Why MANEO?


لماذا مانيو؟


أنا على قيد الحياة

كلمه مانيو أتت من اللغة اللاتينية والتي تعني أنا موجود:"انا مستمر في التواجد"
لا يهم ماذا يحدث أو ماذا حدث أنا على قيد الحياة - هكذا قالت جلوروغياجينا في أغنيتها
“i will survive” .
هكذا وصفت أغنيه في وقت كان صعبا علي مثلى الجنس أكثر من الوقت الحالي.خصوصا في العشرة سنوات الاخيره تحسن الوضع في ألمانيا تجاه مثلى الجنس ولكن ليس كفاية: هل قال لك احد في الشارع غريب الأطوار, لوطي خنزير؟ عنف ضد مثلى الجنس أصبح للأسف جزء من الحياة اليومية سواء أن كان بالقول أو بالفعل. نحن نتفاعل مع هذا السباب.


شتيمة رقم واحد

"مثلي الجنس" تظل حتى ألان (أو مره أخري؟) الشتيمة رقم واحد في فناء المدرسة وسبب هذا أن مثلي الجنس أصبحوا أكثر ظهورا لقد حاربوا من.
اجل الحصول علي مكان في المجتمع لذلك يكونوا في نفس الوقت ملحوظين.ويسهل التهجم عليهم لفظ "مثلى الجنس" أصبح يستخدم من قبل الشباب غالبا لمعاني أخري مثل "ناعم / غريب".
نشئ صغير؟ لا المهم الحالة شئ أو إنسان تقلل من شأنه. خصوصا الشباب الذين يريدون إظهار قوتهم ورجولتهم علي حساب مثلى الجنس واللذين يصبحوا ضحاياهم. العنف يبداء بالكلمات وللأسف الشتيمة المحبوبة رقم اثنين:" تظل دائما لوطي خنزير".


‘No show areas'

كل مثلي الجنس يعرف دائما في أي مكان ليس عليه أن يظهر انه مثلي الجنس, في أي موقف عليه إلا يقبل صديقه, عندما يريد أن يتجنب المشاكل. ايضآ في برلين المتحررة فيكون في معظم الأماكن التي لا يوجد بها مثلي الجنس كثيرا من الذكاء أن تكون متكتم.
ماذا يفعل المرء بعد كل هذا الخطر عندما يحدث شئ سيئ؟ لطمه علي الوجه, لكمه في الصدر,كلمه قبيحة,والتي تجرح الإحساس؟ مانيو لا يترك أي مثلي الجنس في هذا الموقف وحيدا.و لأنه لا يعرف إلي أين يذهب وهو مرتبك: ضحايا العنف يجد و لدي مانيو مكان يلجأ إليه و إنسان يستطيعون التحدث إليه - من خلال الهاتف أو وجه لوجه – وهذا ليس كل شئ.


…

عمل مانيو - MANEO’S work


ماذا يفعل مانيو

مانيو مشروع مانو ميترٍٍٍٍ مركز معلومات واستشاره لمثلي الجنس في برلين بمحطة نولون دورف نلاتس. مانو ميتر يقع في المركز مابين جميع المنشآت التي تختص بمثلي الجنس في برلين شونا بيرج, نحن موجودين في مكتبين كل يوم من الساعة ١٧:٠٠ حتى الساعه١٩:٠٠ ليس هناك أي مشكله عندما يأتي أي شخص ويشرب القهوة لدينا. و الأسهل عبر موقعنا علي الانترنت إذا لم يرد الشخص الإفصاح عن هويته:www.maneo.de.

في مشروع مانيو يتواصل الموظفون والمتطوعون معا. في الوقت الحالي يعمل شخص واحد وهو (رئيس المشروع), وشخص من الخدمة الوطنية وعشره متطوعين في مشروعنا يوميا يقوموا باستقبال المكالمات والمقابلات الاستشارية الأولي في الاجازه الاسبوعيه علي سبيل المثال.


الجمهور

مانيو يفدم المشورة والرعاية لمثلى الجنس الذين يقعون ضحايا لأعمال العنف و التمييز .و ايضآ من ضحايا العنف المنزلي. وهناك أيضا العنف في علاقات مثلى الجنس. لدينا أيضا دعم الأقارب، والشركاء والشهود من أعمال العنف. هؤلاء الناس هم أيضا في غاية الأهمية بالنسبة لنا، لأن الشهود يمكن أن يعانوا من تجربة العنف أيضا. وهذا هو السبب في أنهم غالبا ما يقوموا بالفرار بسرعة من مسرح الجريمة. وفي وقت لاحق غالبا ما يشعرون بالخجل و الخوف. و لأنه من الصعب العثور على الجاني في كثير من الحالات.
برلين بلد جذب سياحي ، والناس يأتون إلى هنا للعمل والكثير من الشبان عديمي الخبرة، الذين يأتون من الريف تريد أن تكون أول نقطة المشورة بالنسبة لهم.


نصيحة وفعل

نشاط مانيو الأول هو تقديم الدعم للضحايا: ضحايا العنف والتمييز. مانيو يقدم المشورة والدعم من أي نوع. واللذين يأتون إلى هنا يشعرون بأنهم موضع ترحيب لدعمنا. من أجل تجنب النشاط العنيف في المقام الأول، مانيو يعرض المشاريع المناهضة للعنف وعن طريق التوضيح والتعليم.وتسجيل الجريمة. جزء من الأعمال الإجرامية ضد مثلى الجنس و التي لم يتم إبلاغ السلطات عنها والتي يقدرها العلماء بأنها: أكثر من٨٠ ٪ من الجرائم المرتكبة لا تؤدي إلى إدانة. نحن ملتزمون بإظهار هذه الأعداد إلي النور. مانيو يقيم جميع المعلومات التي تم الحصول عليها بصورة منتظمة وتبلغ بها الجمهور. ننظم حلقات دراسية لمكافحة العنف والدروس الخاصة في مدارس الشرطة. الآن معظم رجال الشرطة يعرفون ماذا يعني العنف والخوف مثلى الجنس ومعني الهوموفوبيا و قد تلقوا تدريبا خاصا للتعامل مع الحالات التي تنطوي على هذه المسألة.


…

كيف يساعد مانيو - How MANEO helps

دعم الضحايا

مانيو مشروع لمكافحة العنف تأسست في برلين عام١٩٩٠ تحت اسم "الخط الساخن لمثلى الجنس في حالات الطوارئ والاعتداءات في برلين". منذ هذا الوقت نعرف حوالي ٣٠٠٠ حاله عنف. و ايضآ ضحايا أكثر من هذا قمنا بمساعدهم. الشروع يتداول في السنة أكثر من٣٠٠ ضحية وتسجيل عنف الهوموفبيا مع خلفيه الوقاية ضد العنف في العمل المفتوح و الدعاية.


التحزب

عرض مانيو برلين تجميع المعلومات وتقديم المشورة والدعم في شكل من أشكال الدعم النفسي والاجتماعي، علي المدى القصير وكذلك على المدى الطويل.
ليس من المهم بالنسبة لنا ما إذا كان فعل من أفعال العنف حدث منذ خمس دقائق أو حدث قبل خمس سنوات. الضحايا هم من يؤيدوا - مساعدة لمساعده أنفسهم مرة أخرى ولكي يتمكن المرء من أن يعيش خال من الخوف من العنف. مانيو تدعم الضحية من خلال تقديم لمرافقتهم إلى الشرطة، أو محام أو محكمة قانونية. كما أنها تساعد في النزاع خارج المحاكم ( "بين الضحية والجاني وساطة")، على سبيل المثال.



يجري على مقربة من مكان الحادث

من خلال عملنا في المشروع نتعامل نحن مع سلوك التكتم من قبل الضحية .لان الضحايا كثيرا ما يشعرون بعدم الارتياح والخوف من استشارة مراكز المشورة لغير مثلي الجنس، والذين يأملون دعمنا لميولهم الجنسية نحن لا نفعل شيئا ضد رغبات عملائنا.


…

الآن نبدأ - The “MANEO campaign for tolerance”


حملة مانيو من أجل التسامح

الدعم المالي الرئيسي يأتي من قبل مجلس الشيوخ في برلين إدارة التربية والتعليم والشباب والرياضة. الإدارة الفرعية المسؤولة بالنسبة لنا هو واحد من أجل 'مثلي الجنس من سبل الحياة' منذ عام ١٩٩٣. لم نتلق أي زيادة كبيرة في الدعم المالي القادم من هذه الدائرة ، ورغم ان أعداد العملاء متزايدة باستمرار مما يعني أن علينا أن نعتمد على التبرعات.
من ٢٠٠٦ إلى ٢٠٠٩ تم منح مانيو التمويل من جانب من "مؤسسة اليانصيب الألمانية برلين"
(DKLB)، الأمر الذي سمح لنا بتوسيع أعمالنا في مجال التوعية. في المقابل ، وهذا جعل من الممكن القيام بأول حملة توعية واسعة في غضون ١٠ سنوات.


تتغير بعض الأمور، والبعض لا

على الرغم من أن برلين معروفه جيدا لكونها مدينة ليبرالية ، إلا انه لا يزال هناك الكثير من الهجمات العنيفة تجاه مثلي الجنس بانتظام والتي تتطلب اهتماما من الشرطة والقضاء.
تمويلات المشروع في السنوات الماضية لم تكن كافية تقريبا لدعم جهودنا في مجال العلاقات العامة التي تسلط الضوء على التغيرات في مدينتنا والنظرة لمثلي الجنس. التغييرات التي قد تسببها عوامل مثل الوافدين الجدد في المدينة ، والسياحة والهجرة. لقد أدركنا أن العديد من الضحايا وغيرهم من الناس المتضررين من التمييز لم يكونوا على علم بمشروعنا والعمل الذي نقوم به. العديد من هؤلاء الناس لم يجدوا طريقهم لنا أو للشرطة. لهذا السبب فأن الهدف الرئيسي للحملة إلاعلامية لدينا هو أن نجعل أنفسنا وعملنا معروف لدى الجمهور. وبفضل الأموال اليانصيب نحن قادرون على الاستجابة للظروف المتغيرة في برلين.


المعلومات والتعليم هي الحل

ابتداء من عام 2006 أجرينا ثلاث سنوات طويلة حملة إعلامية في برلين ، والتي ساعدت على جلب المزيد من الاهتمام لمشكلة العنف تجاه مثلي الجنس.

نحن نهدف إلى جعل عمل مانيو شعبي وخلق جمهور أوسع في الساحة للمحاربة والتقليل من أعمال العنف على نطاق واسع لمثليي الجنس :

العنف والتمييز لا يمكن أن تقبل ببساطة علي إنها أشياء عاديه. هذا يعني أيضا أن تبلغ ألشرطه بآي عمل من أعمال العنف المناهض للمثلي الجنس.

ولأن برلين أصبحت واحدة من الوجهات الأكثر شعبية في السنوات الأخير في عالم السفر نحن نقدم أيضا المعلومات في عدة لغات مختلفة

وبالإضافة إلى ذلك في المستقبل ، نود أن نعرب أيضا عن ا منيتنا للوصول إلى جمهور أوسع عن طريق الكشف عن العنف والخوف تجاه المثليين. نود أن نشير إلى المجتمع أن الحريات المدنية التي قاتلت من أجل أن تكون محمية لمكافحة العنف ضد مثلي الجنس.ولذلك هذا العنف ليس له مكان في وسط مجتمعنا.


…

الهوموفيبيا - Homophobia


هل أنت مثلي الجنس ، أم ماذا؟


الجنسية المثلية : لا أساس لها ، مبالغ فيها -- أحيانا حتى من هاجس الخوف أو القلق تجاه مثاليون جنسيا والمثلية الجنسية[وفقا لتعريف ويكيبيديا]. يصبح الناس لأنهم مثلي الجنس أو يظنون أنهم مثلي الجنس/ معزولين ،يضطهدون,يتعدى عليهم بغض النظر عن أصلهم


الهوموفوبيا لا تسقط من السماء

الجنسية المثلية يصبح مرئيا عندما يتعرض لهجمات منتظمة. وغالبا ما تكون الجريمة ترتكب من قبل نوع معين من الناس. هناك قانون العقوبات و التي تعاقب عن مثل هذه الهجمات. وهذه الهجمات هي تعبير عن الجاني لمكافحة موقف مثلي الجنس.

ونحن لا نعتقد أن هذا الموقف هو بمنأى عن التأثيرات من المجتمع في حياة الشخص ، الذي لا يجعلها جزءا معزولا عن شخصية واحدة.
نحن ننظر إليها باعتبارها أكثر من جزءا من سيرة حياة الفرد ، والذي يحتوي أيضا على الميول الجنسية المثلية التي يمكن العثور عليها في ثقافتنا ومجتمعنا. المذنب يبني موقفه تجاه مثلين جنسيا على المتحيزات التي لا تزال كامنة في المجتمع ،الحكم المسبق علي سبيل المثال مثلين جنسيا مرضون أو غير طبيعيون من هذا الافتراض يستمد الفاعل أنه من المقبول الهجوم وضرب وسرقة مثلين جنسيا.


التعليم ضروري

المعلومات التي لدينا تجعل من الواضح أنه هناك تمييز وعنف ضد مثلي الجنس في مجتمعنا. والتي يمكنك العثور عليها في أنحاء المجتمع بأسره. هذا هو السبب في أننا نعتقد انه من المهم لنا أن الكفاح ضد مواقف الهوموفيبا عبر المجتمع ككل
العنف ضد مثلي الجنسي في رأينا انه غالبا ما يستند إلى هياكل السلطة الأبوية ، والبحث عن الهوية الذكرية وانعدام التثقيف الجنسي. معرفتنا وجهودنا تتناسب مع جهود المدرسة للتحرر والعمل والتعليم.



…

الرجال كضحايا - Men as victims


"هل أنت ضحية ، أم ماذا؟"

كلمة "الضحية" ينقلها الشباب علي أنها الشتيمة الثانية بعد "مثلي الجنس" . فماذا يمكن أن يكون أسوأ من ضحية مثلي الجنس؟
ودعم الضحايا هي حركه اجتماعيه مثل حركة مثلي الجنس على حد سواء حركات اجتماعية
.المؤسسات العامة و المدنية حاولت لسنوات تطوير الحساسية تجاه ضحايا العنف و الأعمال الإجرامية. تقليديا مجتمعنا غالبا ما يهتم بالجاني (و عقوبته). احتياجات الضحايا قد أهملت. في الوقت الحاضر إثارة الشباب والديهم عن طريق استعراض العضلات والاستخفاف، والتي تهدف إلى إثبات من هو الأقوى: "ضحايا" و "مثلين جنسيا" ضعفاء. أي شاب لا يجرؤ علي دعم الضحية؟


"الرجال لا يبكون"!

مثلي الجنس من الرجال هم في المقام الأول من الرجال، والرجال لا يكونوا ضحايا.لا تزال نظره المجتمع هكذا. الرجل لديه القدرة على التعامل مع الأمور بنفسه والعنف عندما يأتي يكون عن طريقه.الفحل تهديد لآخرين.
الأطفال يفكرون منذ سن السادسة أنه لا يمكن أن يتضرروا من أي شيء
الرجال لا يبكون.

رسالة عن الشباب، سواء كانوا مثلي الجنس أو الجنس الآخر، هو أنها لا يمكن أن يتضرروا من أي شيء يبكون.من الذي يحصل علي قوارب النجاة أو لا؟ النساء والأطفال.

لكن التقارير أحصت شيء مختلف تماما. إذا نظرتم إلى حالة من حالات القتل والقتل غير العمد والسرقة وإلحاق أضرار جسدية خطيرة، يكون ثلثي الضحايا هم من الذكور. ولكن المرأة هي عشر مرات أكثر من المرجح أن تصبح ضحية للعنف الجنسي


لا تكن ناعم, متخوف

عند تحول الرجل إلى ضحية, فان الأمور أكثرها تعقيدا.
و لأن مكانة الرجل معتبرة في مجتمعاتنا, فيصبح غارقا في أزمة نفسية.
إن الرجل لا يعترف بأنه بالاحتياج إلى مساعدة, نفس القضية يواجهها مثلى الجنس, كي لا يضرب بمثل المتخوف.
مانيو تأخذ بعين الاعتبار هده الاضطرابات و الضغوطات الاجتماعية, و تعمل على أن الرجل ينشرح و يواجه هده الوصاف الملقاة عليه.


…

مانيو تساعد و تسجل- MANEO helps and reports

مثلى الجنس خنازير

العنف ضد مثلى الجنس رهيب, لكنه أصبح شيء عادي من الحياة اليومية.
مانيو تعمل على تسجيل كل أنواع العنف, و التي لها علاقة بمشروعنا.
معنا الكثير من الملفات, لكن للأسف تبقى قليلة


الشتم, السب, الضرب

الحالات العامة للهموفوبيا تصدر بالمرافق العامة كالشارع و المواصلات.

خلال الشهر الماضي من جويلية 2008, أصيب رجل, رب عائلة, 41 سنة, بالعنف من طرف شخص, ضن أنه من مثلى الجنس.
و لقد نقل إلى المستشفى, أقيم بها مدة طويلة, و انه يعانى إلى يومنا هدا من إصاباته.

في الشهر الماضي, في فناء إقامة ببرلين,أصيب شخصين مثلى الجنس بالإهانة و الضرب بقارورات.

في أوت 2008, بتير غارتن, أصيب مثلى الجنس, 48 سنة بجروح, أقيم أسابيع بالمستشفى.

أكتوبر 2008, أصيبت ضحية أخرى, عمرها 33 سنة بجروح, بالمواصلات العامة, من طرف رجلين أجنبيين, بسبب أنه كان من مثلى الجنس, نقل إلى المستشفى من طرف الشهود, و بقي بها 5 أيام.

بعد بضعة أيام , أصيبت فتاتين هيلس دورف بالضرب و الشتم و الإهانة.
و أخيرا, في جانفي 2009, أصيب رجل عمره 23 سنة بجروح رهيبة و خطيرة, أجبر على نقله بالمستشفى و الاقامة بعملية جراحية برأسه, كاد أن يفقد حياته.


دعامة

مانيو تساعد و تساند الضحية عن طريق الحوار.
و مع مرور الأشهر تبقى الضحية مع مانيو في اتصال متواصل عن طريق إعطاء النصائح بصفة مستمرة.


…

مانيو تأخذ المشاعر بعين الاعتبار - MANEO takes feelings seriously


لا تضخم الأشياء

العنف تصيب بالمشاعر , مانيو كمساعدة للضحايا, لها معرفة بالموضوع.
مثلى الجنس يواجه باستمرارية مجتمعه الذي يعيش فيه.


لا أعرف أين أذهب

ضحايا الإهانة و العنف تحس أنفسها بوحدانيتها, و تشعر بأن لا أحد بالاستطاعة على فهمهم, و أنهم بدون حماية و خوف مستمر.
مع دلك يعتقدون أن الشرطة, شركات التأمين, العدل و الإعلام لا تهتم بهم بصفة تامة.
و يقال أن الضحية هي السبب الرئيسي عن ما جرى بها لمادا ارتديت هده الملابس؟ لمادا ملامحك تميت الكثير إلى مثلى الجنس؟


مانيو تأخذ الضحايا بعين الاعتبار

مانيو تأخذ الخوف و معانات الضحية بعين الاعتبار.
كذلك تحترم ما لا تريده الضحية, و تعطي لها الإمكانية بحمايتها و الاتصال بمحامي, طبيب, و أخيرا بالشرطة و العدل.
بإمكاننا أيضا نصح الضحية عن طريق الهاتف و الانترنت.
إن أبواب مانيو دائما مفتوحة ب نولندوف بلاتز, أغلبية أشغالنا نقيمها هناك, كما نستطيع كذلك التنقل إلى المستشفى.


…

نحن نكره مثلى الجنس - Fear and anguish on the public transport

الخوف بالمواصلات العامة

مشاعر جميلة
برلين ليلا, في الطريق بحثا عن اللهو و المرح, تبدأ هنا بالأغلبية محاولات العنف ضد مثلى الجنس.


أخيرا بالمنزل

مبكرا بالأحد, تنقل زوج من مثلى الجنس عن طريق المواصلات العامة للعودة إلى منزله, و في طريقهم ب نوي كولن, ركبت جماعة دو 7 أشخاص, عمرهم لا يفوق 18 سنة, على رأسهم شاب دو 25 سنة.
بعد تفحصهم بالنظر سألوهم هل أنتم من مثلى الجنس, لم يترك لهم الفرصة للتكلم و أجابوا نحن نكرهكم, إنكم خنازير, فقال أحد مثلى الجنس لكنن أيضا من البشر, فأجابوهم بالإهانة مرة أخرى و بصقوا عليهم.


ساعدونا من فضلكم

ركب مثلى الجنس أحدى عربات المواصلات العامة صائحا ساعدونا من فضتكم, إنهم يريدون الاعتداء علينا.
كانت بالعربة تقريبا 20 مسافرا, تقدم 4 منهم للتفحص عما يجري, فشعرت الضحية بأمان, و أحبت رد فعل و مبادرة الشهود.


التسجيل و الاعتداء عن طريق الهاتف النقال

الاطمئنان و الأمان غالبا ما يكون إحساسا خاطئا.
عند توقف إحدى عربات المواصلات العامة, ركبت جماعة اعتدت على ضحية بالملاكمة والضرب بشدة, و أجبرت أحد الشهود بالتسجيل بالهاتف النقال.


شاهد يأخذ المبادرة

أوقف أحد من الشهود القطار, أما آخر فاتصل الشرطة عن طريق الهاتف النقال بسرعة كي لا يفر المجرمين.
أما المسافرين فقد بقوا مع الضحايا إلى نقلها بالمستشفى.
و بعد فحص كامل وجد أن أنفه متكسر و إصابات أخرى ببقية جسمه, أما الضحية الثانية فتكسرت رجلها.
استطاعت الشرطة إلقاء القبض على المجرمين.


…

مسألة موقف - A question of attitude

لسلامتك الخاصة

لا نستطيع إهداء لك حماية قدرها 100 %.
النصائح و المعلومات مفيدة لتفادي الاعتداءات و الإهانات و المعرفة كيفية مواجهتها بطريقة ذكية.


اعترف بما أنت

حياتك الجنسية تخصك أنت, إنها جزء لا تتجزأ من شخصيتك, إنها لا تخص سوى العلاقات الجنسية, إنما لها علاقة متينة بالمشاعر و الشخصية. يجب أن تأخذ وقتك للتكلم مع عائلتك, أصدقاءك و مع الدين تثق عليهم, إن الثقة في النفس تساعد على فهم الأشياء و أخطارها.


الثقة بالنفس

الثقة بالنفس تستطيع حمايتك من الإهانة و العنف.
بالاستطاعة أن تدرب نفسك في هدا الميدان, لدلك لدينا مجموعة من العناوين.


البقاء في حوار متواصل

التكلم مع الأشخاص الدين تثق بهم حول موضوع سلامتك, تسألهم أو تحدثهم عن حادثة أوقعتك في صدمة.
ممكن أن تتقدم إلى جمعيتنا بأسئلتك واشكاليتك و التكلم عنها.
معا نستطيع إيجاد حلول لمسألتك.


تدوين الجرائم

ادا كنت ضحية جريمة وتقدمت بالشرطة, فسوف تطرح عليك مجموعة من الأسئلة غير مرغوبة, إنها ليست تافهة, بل مهمة بالنسبة لك, لأن شخص لم يتعامل معك بصفة عادلة.
مانيو بإمكانها تقديم لك المساعدة, و دلك بتدوين الجريمة و إيصالها بالشرطة.


…

بين الليل و النهار - MANEO´s advise



لحماية نفسك وبما حولك, يجب أن تكون حذر و تظهر اتحادك مع الآخرين

عند خروجك وحدك, خد النقود التي تحتاجها فقط, كذلك يجب للآخرين بما عندك, أما الأشياء الثمينة فأتركها بمنزلك.

عند الإحساس بشيء أو الشك, فيجب أن تثق بمشاعرك, الخوف قد تكون وسيلة انقاد.

يجب أن تكون حذر بما يحيطك, خد الطرقات الغير الخالية و الغير المظلمة.

قبل قضاء ليلتك مع أحد, يجب تقديمه لصديقك, أو أحد خادم الحانة قبل مغادرتك المكان.

عند قضاء ليلة مغامرة, فمع شخص واحد فقط.

عند مغامرتك الأولى مع أحد, لا تأخذه مباشرة إلى منزلك, عليك أن تذهب معه بالفندق أو الحمام.

عند الشك في وضعية, فتحاور مع الآخرين, و تبادل معهم الآراء, و خد القرار لما تكن قادرا عليه.

عند الشك بأن شخص سوف يؤدي بك, فأبحث فورا عن المساعدة, اتصل بالشرطة و بجمعيتنا.

ادا كانت الوضعية سمحت بك, فساعد الآخرين , و عليك أن تكون لك نظرة عامة بما يحيطك.

يجب أن تعلم أن جماعة المجرمين تعتدي على الآخرين سوى متحدة, المجرم وحده لا يثق بنفسه.

لا تنس أن الناس حولك تستطيع اتخاذهم كشهود, حاول دائما أن تطلب منهم المساعدة.

راجع دائما مشروباتك, لا تقبل ما يهدي لك شخص غريب.

لا تأخذ معك شخص تناول كثيرا من الكحول و المخدرات, ان الوضعية قد تتحول ضدك.



…

مانيو تنشط دوليا - MANEO works on an international scale



نحن نعمل معا بجمعيات مختصة بالضحايا مند 1992.
عضو من جمعية مساعدي ضحايا بجمهورية ألمانيا الفيدرالية, كما أننا شاركنا بمهرجان مثلى الجنس من 93 إلى 98 ببرلين.
و بجمعية الوقاية بشونوبارغ تمبل هوف مند 2000 , و عضو في ميدان العدل مند 2003 .
نحن نعمل بقدر المستطاع لتقديم برامجنا و أعمالنا ضد الاعتداءات على مثلى الجنس على المجال الوطني و الدولي.



مانيو بأوروبا

مند مدة و نحن نشارك في الكثير من البرامج الدولية.
نحن نعمل معا بالجمعية الفرنسية ضد الهيموفوبيا أين استثمرنا بها الكثير.
نفس الجمعية نشارك فيها ببولونيا, مند جانفي 2008, مع جمعية التسامح و العدل كذلك أين تقام الكثير من المؤتمرات.


إعلان التوليراخ

نحن نضم كل مجهودانا لبناء مجتمع, و الذي فيه نعيش بكل حرية و بدون تميز.
نحن نعلن بتضامننا معكم لتحقيق هده الأهداف.
بإيماننا باتفاقية حقوق الإنسان الأوروبية, نحن ضد العنف و التمييز ضد الأقلية بالمجتمع.
إننا متضامنين مع البشر و القانون المدني, العدل, حماية الأقلية و احترام اتفاقية حقوق الإنسان الأوروبية.
نريد محاربة التميز و اعتزال مثلى الجنس بأوروبا المتحدة.
نريد تحقيق احترام حقوق مثلى الجنس.


جائزة التوليرانسيا

في أول مدة من عام 2006 , نال مشروعنا لأول مرة بجائزة التوليرانسيا شخصيات فرنسية, بولونية و ألمانية, و الدين حاربوا كل جرائم العنف, و لنيل العدل ببلدانهم.
تلك الجائزة رمز للمجهود, و لقد تكررت مند دلك العام سنويا.


عمل متمركزا
التمركز ينبت
مند 2008 , مانيو تكثف تعاونها مع الجمعية الاسبانية كوغان و تريينغولا.
إقليم كأوروبا و أين الأشياء تنبت معا, إن هدا التحدي نواجهه معا.


…

مانيو لها الحق - MANEO is right



إنها ليست سوى مسألة موقف أو إنسانية لاحترام مثلى الجنس.
القانون يتكلم لغة فصيحة, غير مشرع سوء معاملة مثلى الجنس بسبب شخصيته, كل المعاملات ضده تعتبر جريمة.
مادا تعني بمريض؟
في 17 ماي 1990, قررت المنظمة العالمية للصحة بتشطيب مرض مثلى الجنس باعتباره مرض نفسي.
إن الشخصية لويس جورج , و المشاركة بجمعية مثلى الجنس اليغ, أعلن أن تاريخ 17 ماي مؤرخا و رمز ضد الهيموفوبيا.


أوروبا حياة طويلة

أعلن بتاريخ 18 جانفي 2006 بالبرلمان الأوروبي, بأن الجرائم و التمييز ضد التوجيه الجنسي سوف تعاقب بشدة, ان الأعضاء الدولية أعلنت بأن مثلى الجنس, رجلا كان أو امرأة, محامين قانونيا ضد مجرميهم, و سوف تحارب كل حالات الهيموفوبيا أيا كانت, عن طريق التربية و تسجيل كل حالات التمييز و العنف.
إن هدا الموقف مطبق بفرنسا, ألمانيا و بولونيا.


التعامل بطريقة عدلية

بعد مفاوضات بالتحالفات الكبرى السياسية بألمانيا, أسست مجموعة من النصوص القانونية, لها بعض الاختلافات مع القانون العام الأوروبي.
ففي القانون المدني, لا يمنع التمييز سوى بين الرجل و المرأة و الأصول البشرية, و إنما أيضا بين المعوقين, الشخصية الجنسية و الدين.
استنتج أجيرا بعد المفاوضات بالشخصية الجنسية.
و بنص دستور برلين مكتوب فيه لا أحد تساء معاملته بسبب شخصيته الجنسية.


اعترافات

لقد نجحت مانيو بتحقيق مشاريع, اشتهرت دوليا.
اعترفت بمجهود مانيو بالجوائز التالية
ميت ايكس أوارد ب 1999
بريلين غاي برايد للشجاعة ب 2001
جائزة الفرصة ب 2006
في 2003, الجنة الإقليمية تشجع أعمال مانيو في الميادين ضد العنف و الوقاية. كل خطوة عدلية ضد التمييز تبرر أن مانيو بالطريق الصحيح.
رغم هده الإجازات, فعمل مانيو يبقى دوما متواصلا


…

مانيو تساعد - MANEO summarised


مثلى الجنس, شابا كان أو رجلا, المصابين بالعنف و التمييز ضدهم, يحس نفسه بدون وقاية, و يحس أن الشرطة, العدل ,و وسائل الإعلام وشركات التأمين بدون اهتمام له.
مانيو تهتم بضحاياها بصفة تامة.
فهي تعطي المساعدة في الحالات المعقدة, وتحترم كل ما لا يبتغيه الشخص المصاب.
مانيو تساعد الضحايا بمركز الشرطة و العدل.
مانيو تسمح لك بالاتصال بمحامي, طبيب مختص و بكل إمكانيات المساعدة.
مانيو تصاحب الضحية بالشرطة و العدل خلال ستة, سبعة أو حتى بعد مرور سنة من الاعتداء عليها.

لا ينبغي أن تشتكي بالشرطة للحصول على نصائح من طرف جمعيتنا.
نصائحنا و توجيهاتنا قد تتكرر أكثر من مرة
بإمكاننا أيضا نصح الأقارب و الشهود.


مانيو تغتنم

أفعال العنف ضد مثلى الجنس. إنها تضم كذلك حالات العنف الجسدية, الجنسية, السرقة, السب, الشتم, التمييز.
الشهود و الأشخاص المعنية تستطيع تدوين الحدث عن طريق الهاتف و الانترنت.
مانيو تقوم مرة في السنة بمراجعة كل التدوين المسجل باحترام المعلومات الشخصية حول المعني بالموضوع, لتفادي الإشهار الغير المرغوب به.
هده المعلومات تستعمل كبرهان لإضاءة قضية الهيموفوبيا. و لمحاربة العنف.
للتسجيل و للاستعمالنا كشاهد فاتصل ب
الهاتف 030-216 33 36, مركز التسجيل meldestelle[at]maneo.de, www.maneo-fallmeldungen.de


مانيو تشرح

فيما يتعلق بعنف الهيموفوبيا و نتائجها..
مانيو تعطي الأهمية لحالات التمييز و أفعال العنف في ترتيب للوقاية ضد الهيموفوبيا و جرائمها
لقد بررت مانيو أن على المجتمعات عرض تربية ذات جودة. إن المدارس مع تعاون الشرطة هي الوسيلة و المدرب ضد العنف, و نشر معلومات مادية. مانيو بإمكانها أن تعمل بميدان الوقاية ضد العنف و التربية.
مانيو باتصال مع ممثل نمط حياة مثلى الجنس لإدارة شرطة برلين. مانيو تؤدي عملها في ميدان الوقاية ضد العنف.
www.maneo-toleranzkampagne.de


مانيو تحرك

الانخراط المدني لحماية حقوق مثلى الجنس.
المتطوعين مدربين من طرف مانيو, فهي تساهم لنجاح مشاريعها.
لأن التمويل غير ممكن من طرف الدولة, مانيو تعتمد على تمويل المؤسسات و الأشخاص بصفة مستمرة. بدون دلك, كان غير ممكن لمانيو بتحقيق مشاريعها سنويا و نجاحها دوليا.
مانيو تدعو مساعديها لحفلة لشكرهم على دعمهم و مشاركتهم.


…

هدا,هده, متى, أين - WHAT? WHEN? WHERE?



دعم الضحايا-مركز التسجيل-الوقاية-الانخراط

مانيو- مشروع ضد العنف لمثلى الجنس ببرلين مند 1990

العنوان MANEO, c/o Mann-O-Meter e.V., Buelowstr. 106, 10783 Berlin
الانترنت, العنوان الالكتروني maneo[at]maneo.de www.maneo.de
هاتف الجمعية 030- 217 532 13
الفاكس 030-236 381 42
أوقات الفتح الاثنين من 2-4 زوالا الخميس 11-1 زوالا
اتصال بالشخص السيد باستيان فايك, مسير المشاريع.

معلومات اتصال لضحايا مثلى الجنس
الهاتف 030-216 33 36 من 5-7 زوالا يوميا
الفاكس 030-236 381 42
العنوان الالكتروني info[at]maneo.de www.maneo.de
www.maneo-fallmeldungen.de
www.tag-gegen-homophobie.de
www.maneo-toleranzkampagne.de


تمويل جمعية مانيو
Bank für Sozialwirtschaft
BLZ 100 205 00
Account No. 312 60 00
BIC: BFS WDE 33 BER
IBAN: DE 96 1002 0500 0003 1260 00


لمانيو مساعدة الضحايا
اتصل بنا للحصول على تبرير تمويلك بنا.


اتصل بنا!
www.tag-gegen-homophobie.de



تعاون مهم

Arbeitskreis der Opferhilfen in der Bundesrepublik Deutschland (ado)
Deutscher Pariätischer Wohlfahrtsverband (DPWV) Landesverband Berlin
Präventions- und Ausgleichsfonds Schöneberg-Tempelhof (PAF)
Arbeitskreis der Schwulen Überfalltelefone und schwulen Anti-Gewalt-Projekte in Deutschland (ASAD)
Schwules Weimarer Dreieck
Berliner Bündnis gegen Homophobie und Hassgewalt


Board of Trustees

MANEO is an independent Project of and supported by Mann-O-Meter e.V.
Address: Mann-O-Meter e.V., Berlin’s gay information and advice centre (since 1985)
Bülowstrasse 106, 10783 Berlin
Phone: 030-2168008, Fax: 030-2157078
E-mail: info[at]mann-o-meter.de, Homepage: www.mann-o-meter.de



…

DKLB Maneo